السوسيال السويدي
السوسيال السويدي

ما وراء السوسيال السويدي | Swedish social

السوسيال السويدي إحدى المنظمات الشهيرة في السويد، يوجد منها في كل الدول الأوروبية ولكن كل واحدة تسير وفق قوانين معينة تختلف عن الأخرى، هذه المنظمة تمثل الشئون الاجتماعية بالسويد، وهي المسئولة الأولى عن تنشئة الطفل في بيئة اجتماعية صحية، لأنها تهدف إلى حماية الطفل من التعرض لأي إهمال، أو التعرض لأي نوع من أنواع العنف سواء كان جسدي أو نفسي.

ماهو السوسيال السويدي؟

يوجد عدد كبير من اللاجئين بالسويد ومن أجل الحفاظ على أطفالهم وتنشئتهم تنشئة سليمة، فقد خصصت هذه المنظمة لهم، من أجل حمايتهم والحفاظ عليهم، علاوةً على أنها تحدد لهم راتب شهري.

لكن يجب أن يكون المنضم لهذه المنظمة من اللاجئين ينطبق عليه الشروط الخاصة بها، ومعرفة الإيجابيات وكذلك السلبيات الخاصة بهذه المنظمة.

من أهم إيجابياتها أنها تقوم بإعالة اللاجيء وتكون مسئولة عنه، علاوةً على أنها تساعده على تحقيق أهدافه وأحلامه التي يسعى إليها، فضلًا على مسؤولياتها الكاملة عن المدمنين وكبار السن الغير قادرين على العمل وكذلك الأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة.

أما السلبيات التي ترتبط بها، هي أنها تطلب من اللاجيء العمل بأعمال مختلفة كل فترة وبصورة مفاجئة.

ما هي قوانين السوسيال السويدي؟

تمتلك منظمة السوسيال بالسويد عدد من القوانين، والتي تتمثل في الآتي:

  •  إمكانية نزع الطفل من أهله إذا تعرض لأي نوع من العنف من قبلهم، ووضعه في ملجأ تابع لها.
  • حتى تستطيع نزع الطفل من أهله، يجب أن يكون هناك شكوى تدل على ذلك، مثل أن يقوم الطفل بنفسه بتقديم شكوى تجاه والديه أو مدرسيه أو حتى جيرانه.
  •  سحب الطفل الرضيع من والديه في حالة كانوا عاجزين عن توفير احتياجاته الأساسية.

حقيقة خطف الأطفال والسوسيال السويدي

 ظهرت في الآونة الأخيرة بعض الأخبار المتداولة من العديد من اللاجئين بأن منظمة السوسيال بالسويد تتعمد نزع الأطفال من عائلتهم وخاصةً الأطفال حديثي الولادة، بحجة عدم قدرة الأهل على تحمل نفقاتهم.

كما أُشِيعت بعض الأخبار على أنها تقوم بإجبار بعض النساء اللاجئات بإجهاض الأجنة، في حالة عدم وجود عائلة تتكفل بهم.

علاوةً على شكاوى أخرى بخصوص معاملتهم للأطفال الصغار السيئة، ومازالت هذه الشكاوي قائمة حتى الآن، ولم تقم أي جهة معنية بحلها.

السوسيال السويدي
السوسيال السويدي

كم راتب السوسيال في السويد؟

بعد مرور اللاجئ بفترة يطلق عليه الترسيخ، ولم يجد العمل المناسب، فإنه ينضم لمنظمة السوسيال حتى تكون مسؤولة عنه، ويحصل على مساعدات شهرية منها، ولكن يجب أن يلتزم بقوانينها وتقديم تقرير عنه كل شهر.

إن راتب السوسيال بالسويد يتراوح ما بين 2400 و4500 كرون كل شهر، وبعض الحالات تحصل على 2000 كرون فقط، وهذه الحالات هي التي يوجد لها معيل آخر، أو كانت تحصل على مساعدات من بعض الجهات الأخرى.

إن المسئولين في السوسيال يقومون بمراقبة الدخل الخاص بهذه العوائل، وحساباتهم البنكية، وهل لديهم ممتلكات أم لا، هذه التقارير تقدم كل ثلاثة أشهر، ويتم بناءً عليها تحديد الراتب المناسب للأسرة اللاجئة.

حقيقة الأمر أن الكثير من اللاجئين والمهاجرين ليسوا على علاقة جيدة بالسوسيال السويدي، يرجع السبب لقوانين المنظمة المتشددة التي تفرضها.

بالرغم من أن المساعدات والإعانات التي تصرفها منظمة السوسيال إلى العاطلين عن العمل تعد رفاهية، ولكنها تتم تحت قوانين صارمة حتى لا يتحول العاطل عن العمل لعبء على الدولة، ويجب الإشارة إلى أن هذه الإعانات يدفعها أشخاص آخرون عاملين بالدولة تحت بند الضرائب.

ما هي صلاحيات موظف السوسيال السويدي؟

إن القانون السويدي يمنح المسئول المالي بالمنظمة العديد من الصلاحيات، والتي تتمثل في مراقبة الأشخاص المنضمين للمنظمة ومراقبة حساباتهم البنكية، حتى يستطيع تحديد الوضع المالي لهم، ومعرفة هل هم من مستحقي المساعدات الشهرية من قبل المنظمة أم لا.

فضلًا عن السابق، فيعد موظف السوسيال هو المسئول عن مراقبة تعاملاتك ومشترياتك حتى لو كانت بنظام القسط، وذلك بمجرد مرور فترة زمنية تتراوح مابين 3 إلى 6 أشهر من انضمامك للسوسيال.

هل يمكن لموظف السوسيال إجبار الشخص على تنفيذ أوامره؟

إن القانون السويدي صارم للغاية، ولكنه لا يسمح لأي شخص بإجبارك على تنفيذ توجيهاته، ولكن في حالة انضمامك لمنظمة السوسيال، فيجب عليك الالتزام التام بقوانينها، حتى لا تتعرض لقطع المساعدات الشهرية أو حتى تخفيضها.

 تستطيع تقديم اعتراض على هذه القوانين، ورفع الشكوى للقضاء للبت فيها ومعرفة القرار النهائي، ولكن يجب أن تكون حذر، فإن موظفي السوسيال من المحترفين في العمل، ولم يصل أحد منهم إلى موقعه إلا لأنه من الأشخاص الأكفاء الذين يمتلكون خبرة واسعة في المجال، ولن يكون اعتراضك له معنى، لأنك مفتقد للأدلة التي تؤكد تعرضك للظلم.

كما أنهم حريصين كل الحرص على أداء مهامهم كاملة بدون أي نقصان، وبالتالي سوف تخسر دعوتك أمام القضاء.

الخاتمة

لقد عرضنا لكم كل المعلومات التي تتعلق بالسوسيال السويدي، ودوره في مساعدة الأشخاص العاطلين عن العمل، والأخبار التي تتعلق بنزعهم للأطفال حديثي الولادة من عائلتهم بالقوة.