هل نزول دم بعد العلاقة الزوجية يدل على الحمل ؟ وما هي أسبابه

نزول دم بعد العلاقة الزوجية يدل على الحمل هي أحد الأمور التي تشغل بال العديد من النساء، ويرغبن في معرفة أسباب هذه المشكلة، وما هي الطرق الصحية للتغلب عليها، وهل هناك علاقة وطيدة بينها وبين وجود حمل في رحم السيدة، وذلك يدفعن للبحث والتدقيق عنها.

نزول دم بعد العلاقة الزوجية

هو النزيف الذي يحدث عقب ممارسة العلاقة بين الزوجين يتراوح ما بين النزيف الخفيف إلى الشديد من المهبل، ويمكن حدوث النزيف بعد الجماع نتيجة لعدد من الحالات أو الأمراض المختلفة مثل وجود ورم بالرحم أو التهاب بالعضو التناسلي.

ويختلف علاج هذه المشكلة وفقًا للتشخص الطبي لكل حالة من خلال معرفة السبب الرئيسي لحدوث النزيف بعد العلاقة الزوجية، وشدة الأعراض، ومضاعفاتها

هل نزول دم بعد الجماع يدل على الحمل

الكثير من النساء يعتقدن أن نزول دم بعد الجماع دليل على حدوث حمل، ولكن ذلك يحدث في بعض الأحيان؛ لأن هناك عدد كبير من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث النزيف بعد الجماع مثل وجود ورم حميد في الرحم أو ورم ليفي كما أن التهابات عنق الرحم أو إصابة الرحم بعدوي قد تؤدي إلى حدوث النزيف.

أسباب نزول دم عقب العلاقة الزوجية

يمكن للسيدة أن يحدث لها نزيف بعد العلاقة الزوجية لعدة أسباب مختلفة؛ لعل أبرزها:

  • موعد الدورة الشهرية، فيجب على السيدة أن تسأل نفسها هل موعد الدورة الشهرية قريب من الموعد الذي تمت فيه العلاقة الزوجية.
  • جفاف العضو التناسلي “المهبل”: قد يتسبب ذلك في حدوث نزيف بعد الجماع، ويرجع السبب الرئيسي في ذلك هو نقص نسبة هرمون الاستروجين في الجسم.
  • إصابة الجسم بالسرطان المهبل، الذي يعد من أبرز أعراضه هو النزيف بعد الجماع.
  • حدوث التهابات في عنق الرحم مما يؤدي إلى خروج الدم وإفرازات المهبل بكمية كثيرة.
  • إصابة بعدد من الأمراض الجنسية مثل الكيلاميديا أو الإصابة بداء المشعرات هو عبارة عن طفيل يصيب المهبل من خلال الاتصال الجنسي.
  • إصابة عنق الرحم بمرض السرطان، ويعد نزول الدم بعد العلاقة الزوجية أحد علاماته أو إصابته بالأورام الحميدة لأنها تتسبب في تغير الهرمونات بالجسم.
  • وجود عيب خلقي بالرحم وهو وجود الرحم بصورة غير طبيعية ويطلق عليه اسم تدلي الرحم.
شارك المقال

أضف تعليق