نوم الرضيع على بطنه
نوم الرضيع على بطنه

نوم الرضيع على بطنه والتطورات من الشهر السابع إلى التاسع

نوم الرضيع على بطنه من أفضل الطرق التي تجعله ينعم بنوم هادئ وعميق لساعات طويلة دون قلق ولكن قد ينتج عنه مخاطر صحية خطيرة  يجب أن تكون الأم على بها حتى تتجنبها وتختار الأنسب لرضيعها.

نوم الرضيع على بطنه

يجلب نوم الرضيع على بطنه العديد من الفوائد وسبل الراحة ومن ضمن فوائد نوم الرضيع على بطنه الآتي:

  • الأطفال الذين ينامون على بطونهم أقل عرضة للإصابة بالرأس المسطح عن غيرهم من الأطفال الذين ينامون على ظهورهم أو أحد الجانبين لعدد ساعات طويلة.
  • تساعد وضعية نوم الرضيع على بطنه على تقوية عضلات الرقبة ومساعدة الطفل على التحكم في رأسه بشكل أسرع وأفضل.
  • تساهم وضعية نوم الرضيع على بطنه على التخلص من المغص وخروج الغازات والتمتع بنوم هادئ وخاصةً في الثلاث شهور الأولى.
  • تساهم تلك الوضعية أيضاً في تنمية مهارات الطفل مبكراً على التحرك والحبو والبدء في استكشاف مهاراته الخاصة بشكل أسرع.

عدد ساعات نوم الرضيع

تختلف عدد ساعات نوم الطفل منذ الولادة حتى وصولة لعام من عمره ولا يتم تنظيم نوم الرضيع إلا بعد ذلك وتكون عدد ساعات نومة كالآتي:

ساعات نوم الرضيع في الأيام الأولى

في الأيام الأولى للمولود ينام أكثر من 14 ساعة مقسمين خلال اليوم إلى 5 ساعات في الصباح و5 ساعات في المساء و 4 ساعات مقسمين خلال اليوم.

ساعات نوم الرضيع في الشهر الأول

عندما يتم الرضيع شهر يصل معدل نومه إلى 16 ساعة منفصلين أيضاً خلال اليوم منهم 6 ساعات مساءً و5 ساعات صباحاً و 3 ونصف في منتصف اليوم وساعتين ونصف قيلولة مقسمين خلال اليوم.

عدد ساعات نوم الطفل في الشهر الثاني والثالث

يبدأ نوم الرضيع في الخلل خلال الشهري الثاني والثالث ويقل بالتدريج نتيجة بدء استيعاب الطفل من حوله، وتصل عدد ساعات نومه إلى 12 ساعة منفصلين غير متصلين مما يسبب أرق وتوتر للأم.

ساعات نوم الرضيع في الشهر الرابع والخامس والسادس

بعد وصول الرضيع للشهر الرابع والخامس مروراً بالسادس يبدأ نومه بالانتظام بشكل كبير لدرجة تصل إلى نومه طوال الليل مع الأم والاستيقاظ فقط للرضاعة مع أخذ قسط من النوم حوالي أربع ساعات مقسمين لمرحلتين خلال فترة النهار.

الرضيع في عمر السبع شهور حتى الشهر التاسع

تصل عدد ساعات نوم الرضيع على بطنه في تلك المرحلة إلى 12 ساعة متواصلين خلال الليل و 3 ساعات منفصلين خلال النهار على مرحلتين:

الرضيع في عمر التسع شهور

  • الرضيع بعد مرحلة التسع شهور مروراً بالعام يبدأ في انتظام نومه بشكل كبير خاصةً في المساء.
  • ويرجع ذلك بسبب دخول الأطعمة الصلبة.
  • والتي تساهم بشكل كبير في نوم الرضيع وعدم استيقاظه في الليل للرضاعة.

الرضيع بعد الفطام

الرضيع في عمر العامين وبعد مرحلة الفطام يصل معدل نومه إلى 12 ساعة منقسمين إلى 11 ليلا و سلعة واحدة خلال النهار.

طريقة نوم الرضيع بالصور

نوم الرضيع على بطنه
نوم الرضيع على بطنه
طريقة نوم الرضيع
طريقة نوم الرضيع
طريقة نوم الرضيع
طريقة نوم الرضيع

هناك العديد من الوضعيات المختلفة التي يجب إتباعها واستخدامها جميعاً بالتناوب عند نوم الطفل الرضيع ومن ضمن تلك الوضعيات الآتي:

نوم الرضيع على وسادة

من افضل طرق نوم الطفل التي تحافظ على تنفسه، وتكون عن طريق وضع وسادة صغيرة خلف ظهر الطفل ووضعه عليها بشكل مائل وتعد تلك الطريقة هي الأنسب خاصةً في حالات إصابة الطفل بالارتجاع المريئي وثقوب القلب.

نوم الرضيع على البطن

كما ذكرنا من قبل وضعية نوم الطفل على البطن من الوضعيات المريحة للأم والطفل معاً، ولكن يجب متابعة الطفل جيداً من حين لآخر خاصةً في الشهور الأولي تجنباً للمخاطر المذكورة بالمقال.

نوع الرضيع على الظهر

من اشهر أوضاع نوم الطفل هي وضعية الاستلقاء على الظهر وهي من الطرق التي تحافظ على الطفل من الاختناق المفاجئ ولكن يجب متابعة الطفل جيداً أثناء النوم خاصةً إذا كان مصاب بمتلازمة الارتجاع أو صعوبة التنفس حيث تساهم تلك الوضعية في ازدياد الوضع سوءًا .

نوم الرضيع على الجانبين

من أفضل أنواع الوضعيات التي تساعد على تشكيل رأس وغضاريف رقبة الطفل دون حدوث تشوهات أو الإصابة برأس مسطح ولكن يجب تقليب الطفل على إحدى الجانبين من حين لآخر وعدم الثبات على جانب واحد فقط.

اقرأ أيضاً: افضل 5 فوائد لـ عشبة الماكا روت والقيمة الغذائية فيها

أضرار النوم على البطن للطفل

قد ينتج عن نوم الرضيع على بطنه بعض المخاطر التي يجب إدراكها ومن ضمن تلك المخاطر الآتي:

الموت المفاجئ

قد تزداد نسبة الموت المفاجئ للأطفال الرضع بسبب النوم على البطن خاصةً خلال العام  من الولادة وخاصةً أول أربع شهور، ويرجع ذلك بسبب أن تلك الوضعية الرضيع لمدة ساعات طويلة تسبب اختناق وعدم القدرة على التنفس  وبسبب ضعف حركة الطفل لا يستطيع مساعدة نفسه فيحدث له اختناق.

استنشاق ثاني أكسيد الكربون

أثناء وضعية نوم الرضيع على بطنه والضغط على الجهاز التنفسي يحدث احتباس لثاني أكسيد الكربون ويعود مرة أخري إلى الرئة مما يؤدي إلى حدوث   متلازمة إعادة التنفس التي من خلالها يحدث استنشاق الرضيع للزفير مرة أخرى فيصاب بالتسمم والموت في الحال.

القيء والارتجاع

  • تضغط وضعية نوم الطفل على بطنه على الأمعاء والقولون والجهاز الهضمي.
  • مما يسبب بعض الالتهابات التي تؤدي إلى حدوث قي وارتجاع خاصةً بعد الرضاعة مباشرة.
  • وقد يزداد الأمر سوءًا في حالة إصابة الطفل بالفعل.

فرط التعرق

يحتاج الطفل لمجهود كبير حتى يستطيع التنفس خلال وضعية النوم على البطن مما يؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم وزيادة التعرق.

الأمراض القلبية

  • تضغط وضعية نوم الرضيع على بطنه على القلب والشرايين.
  • مما يؤدي إلى انقباض الأوعية وزيادة معدلات نبضات القلب.
  • مما يسبب نوبات قلبية مزمن أو سكتات قلبية مفاجئة.

أسباب عدم نوم الرضيع

هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب الأرق والبكاء الشديد و عدم نوم الرضيع بشكل منتظم ومتواصل ومن ضمن تلك الأسباب الآتي:

  • إصابة الطفل بحساسية الألبان تجاه لبن الأم الطبيعي أو اللبن الصناعي.
  • وفي تلك الحالة يتم التوجه لطبيب وعليه أن يعطي الطفل حليب خالي من اللاكتوز.
  • حتى لا يسبب مغص وعدم نوم وبكاء هستيري.
  • احتياج الطفل حليب صناعي بجانب الرضاعة الطبيعية فأحيانا ً يكون لبن الأم غير كافي لإشباع الرضيع.
  • شعور الطفل بالانزعاج وعدم الراحة وفقدان الشعور بالأمان بسبب الضوضاء الصاخبة حوله.
  • لذلك يجب توفير الهدوء والراحة .
  • زيادة عدد ملابس الطفل بشكل مبالغ قد تسبب الشعور بالحر الشديد وينتج عنه عدم الراحة وفقدان النوم.
  • على عكس ذلك أيضاً شعور الطفل بالبرد وعدم الدفء يسبب أرق وصعوبة في النوم.
  • عدم تغيير الحفاض لساعات طويلة ينتج عنه التهابات.
  • وحساسية الطفل تكون مؤلمة وتمنه من النوم والدخول في نوبة بكاء هستيري.
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض مثل التهاب الأذن أو الحلق أو المغص الناتج عنه عدم تجشئه.
  • فيكون تعبيره هو البكاء وعدم النوم أيضاً.

من خلال كلامنا عن وضعية نوم الطفل على بطنه نلاحظ عدم وجود أزمة من تلك الوضعية في حالة عدم إصابة الطفل بأمراض مزمنة وأيضاً مع الحرص على المتابعة الدورية للرضيع أثناء النوم.